لماذا لا تزال أكسفورد وكامبريدج أفضل الجامعات في بريطانيا ! لماذا لا تزال أكسفورد وكامبريدج أفضل الجامعات في بريطانيا ! -->

2019-11-26

لماذا لا تزال أكسفورد وكامبريدج أفضل الجامعات في بريطانيا !

لماذا لا تزال أكسفورد وكامبريدج أفضل الجامعات في بريطانيا !

 أفضل الجامعات في بريطانيا


جامعتي أكسفورد وكامبردج هما من افضل الجامعات في بريطانيا وعلي مستوي العالم :


    إننا نعيش في عصر أصبح فيه التعليم الجامعي سلعة أساسية. لا شك أن أكسفورد وكامبريدج من بين العلامات التجارية الرائدة على مستوى العالم، وحدها الجامعات البريطانية التي تحتل المرتبة العاشرة على مستوى العالم.  بصورة منتظمة 
   
    في عام 2019، احتلت أكسفورد المرتبة الرابعة في تصنيف QS والمرتبة السابعة في تصنيف شنغهاي، حيث احتلت كامبريدج المرتبة السابعة والرابعة على التوالي. وهذا يعني عادة أن أصحاب العمل يفضلون الذين يتمتعون بدرجة علمية من جامعة أكسفورد أو جامعة كامبريدج هم بحيث يتم تحديد أولويتهم على الفور للحصول علي فرص العمل المتاحة.

     ورغم أن جداول الترتيب الدولية تهتم في المقام الأول بالبحث وليس جودة التدريس، فهناك بعض التبرير للاعتقاد بأن أصحاب العمل حصلوا على الطرف الصحيح من العصا(يعني اختيارهم لطلاب جامعتي أكسفورد وكامبردج) .

 ورغم أنه من المألوف أن نكف عن شجب هاتين الجامعتين بوصفهما محايدين بشكل غير عادل لمنتجات المدارس العامة المصقولة على الطلاب المتعلمين في المدارس الحكومية الذين يتمتعون بإمكانات حقيقية، فإن ما تفضله أكسفورد وكامبريدج في واقع الأمر يشكل خلفية واضحة لصناعة لا تلين ــ والدليل على ذلك في أعلى الدرجات في الامتحانات العامة. وهي من النوعية التي تستمر هذه الجامعات في المطالبة بها للتقديم لها.

  على الرغم من التقاليد المستمرة المتمثلة في كرات الربط البيضاء وتناول الطعام على ضوء الشموع، فإن أكسفورد بريدج اليوم لا يشبه كثيراً بريديسبهيد من إيفلين و من جديد أو بولنجدون من بوريس جونسون. ومع تزايد قدرة الطلاب على المنافسة، فإن التركيز الرئيسي الذي يحتاج إليه الطلاب في تلهف دراساتهم إلى ثلاث فترات تمتد لثمانية أسابيع، بدلاً من تخصيص عشرة أسابيع على راحتك في أماكن أخرى، هو العبء المستمر للمقالات الأسبوعية أو كل أسبوعين.

وكما شرحت لأحد المتقدمين بسبب قلقه إزاء عدم توفر الوقت الكافي لممارسة الرياضة. بأن أولئك الذين يأخذون العلوم الطبيعية في كامبريدج يقضون أربعين ساعة أسبوعياً في الدراسة . وكان يعلم بطبيعة الحال أنه يستطيع أن يحصل علي درجة علمية مماثلة في جامعات أخرى في ساعات أقل كثيرا.


وبالرغم من ذالك ما زال بوسع أصحاب الأعمال البارعين، أو أصحاب الأعمال الذكية، أو الذين لا يتمتعون بأي مجهود، أن يتفقوا  مع السياسات أو الصحافة أو الدراما خارج المناهج الدراسية التي تعتبر مرغوبة للتقدم الوظيفي في هذه المهن ـ وهنا تستمر هذه الجامعات في تقديم الفرصة للتواصل مع هؤلاء الذين من المرجح أن ينجحوا في المستقبل والخريجين الذين فعلوا ذلك في الماضي.


        ومن أجل الفضول الفكري الذي يتسم بالشغف الحقيقي لموضوع هذه الجامعات، فإن المزايا التعليمية تظل واضحة بنفس القدر: ذلك أن نظام التعليم الواحد تلو الآخر، الذي يميز كلا الجامعتين، يسمح للمتخرجين الجامعيين بالتفاعل بشكل منتظم مع بعض المفكرين البارزين في العالم.
  
اختيار الكلية الخاصة بك بحكمه يمكن ان يعني الاشراف الأسبوعي الخاص بك أو البرنامج التعليمي سيشرف عليه شخص ما الذي قد يكون من العلماء البارزين في مجالك. وهذة هي الاثاره الحقيقية في الموضوع.


***  تصنيف الجامعات العالمي QS هو تصنيف سنوي لافضل 800 جامعة في العالم والذي ينشر على يد شركة (كواكواريلي سيموندس )المختصة بالتعليم  تصنيف  من التصنيفات الجامعية   Quacquarell  ويتالف نظام QS الآن من التصنيفات العالمية والموضوعات (التي تسمي الجامعات العالمية العليا لدراسة 46 مواضيع مختلفه وخمسه مجالات للكلية المركبة) ، إلى جانب خمسه تصنيفات إقليميه مستقله (اي اسيا وأمريكا اللاتينية وأوروبا الناشئة اسيا الوسطي ، بريكس والمنطقة العربية.



#شارك هذا الخبر مع غيرك لتدعمنا علي ترجمة المزيد من المقالات الحصرية 

فأنت لن تخسر شيئاً عندما تشارك المقال

للمذيد من المقالات المترجمة   تفضل بزيارة الرابط:


مقالات علمية مترجمة 

ليست هناك تعليقات

ادعمنا بمشاركة المحتوي مع غيرك او بالتعليق بالاسفل..

الأكثر مشاهدة الان

جميع الحقوق محفوظة لــ الفيزياء.كوم 2020 ©